#30: REMEMBERING MUTANABBI STREET 10 YEARS LATER

Mutanabbi Street is a celebrated part of Baghdad named for the 10th century Iraqi poet. It is filled with bookstores and cafes where people have gathered for centuries to exchange knowledge and ideas, and has been dubbed the heart and soul of Baghdad’s literary community.

But 10 years ago, on March 5, 2007, 26 people were killed when a car bomb exploded – destroying lives, businesses, and the vibrancy of this intellectual meeting place. Since then, the street has reopened, but the lives that were changed that day remain changed forever.

In Dubai, U.A.E. on March 5th – Hend Saeed will coordinate a reading at the Emirates Airline Festival of Literature. This reading will be in Arabic and English.

http://www.epic-usa.org/mutanabbi-street/

وبحسب مديرة البرنامج العربي بالمهرجان، الإماراتية هند سعيد، فإن هذا المهرجان في دورته التاسعة، يشكل أكبر تظاهرة بالشرق الأوسط، في لوحة أدبية للفكر الإنساني والثقافات، يتم فيها تبادل الأفكار الأدبية باللغة العربية والإنجليزية.

وتضيف سعيد : ينطلق المهرجان بين 3 و11 مارس لجمهوره، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويوفر أوقاتاً استثنائية للالتقاء بالمؤلفين والأدباء والكتّاب من مختلف أنحاء العالم، في فرصة فريدة، بالإمارات خصوصاً، والخليج العربي والعالم عموماً.

ويدور موضوع المهرجان لهذا العام حول “الرحلات”، ويشارك فيه أكثر من 180 كاتباً من 33 دولة، بينهم أكثر من 70 مبدعاً من الإمارات والعالم العربي، وأكثر من 12 كاتباً ومفكراً يحضرون المهرجان أول مرة، برعاية طيران الإمارات ودبي للثقافة، وفق سعيد.

وتضيف مديرة البرنامج العربي لـصحيفة “الخليج” الإماراتية، أن جلسات المهرجان تتضمن مجموعة متنوعة وغنية من الأنماط الأدبية والمواضيع التي تهم المثقفين ومحبي القراءة، وتثير اهتمام الذين لا يقبلون على القراءة بشكل متواصل.

وتشكل جلسات الأطفال عنصراً أساسياً من عناصر المهرجان، وتشمل هذا العام أكثر من 50 جلسة وورشة عمل للأطفال واليافعين، باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى أيام التعليم بين 5 و9 مارس، والتي ستقام في مركز المهرجان، بالإضافة إلى زيارات المدارس والجامعات في جميع أنحاء الإمارات.

وتشمل جلسات هذا العام أيضاً موضوع التسامح والسعادة، بمشاركة من شخصيات إماراتية مرموقة، ومنهم الشيخ الدكتور عبد العزيز النعيمي (الشيخ الأخضر)، وعمر سيف غباش، وهنالك عديد من ورش الكتابة الإبداعية للكبار التي يقدمها كتاب متميزون، منهم بثينة العيسى وفاطمة شرف الدين.

https://marsadz.com/ثقافة/مهرجان-طيران-الإمارات-للآداب-في-دورت/

 

 

المصدر: البوابة

SaveSave

جلسات قراءة للأطفال في «دبي الدولي للكتاب

تواصل مبادرة نادي «القراءة للأم والطفل»، سعيها إلى نشر حب القراءة بين الأطفال، عبر إقامة جلسات قراءة قصصية أسبوعية لكتب الأطفال، فقد كشفت الجلسات وعياً كبيراً من الأمهات المشاركات اللواتي أثرين الجلسات بخبرات وتجارب حية من واقع تربيتهن لأطفالهن، يذكر أن هذه الجلسات الأسبوعية مبادرة من مؤسسة الإمارات للآداب وتقام في مركز دبي الدولي للكتاب برعاية «شيفرون» وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري، وتعنى بالأمهات والأطفال للارتقاء بالمستوى المعرفي والثقافي في الأسرة من خلال الأمهات باعتبارهن المحرك التربوي الأساسي في العائلة، وقد ركزت الجلسة على معرفة الأساليب الصحيحة للقراءة، وتشجيع الأمهات على تعزيز مهارة القراءة عند الأطفال، وأهمية وضرورة إنشاء مكتبة منزلية جاذبة للأطفال للتدريب على القراءة، لاسيما أن بناء الطفل ثقافياً يضع أساساً لتنشئة جيل مثقف للمستقبل.

جلسات أسبوعية

قالت هند سعيد مديرة برامج في مركز دبي الدولي للكتاب: نلتزم بتعزيز حب القراءة بين الأطفال، وتشكل فعالياتنا جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيتنا الرامية إلى بلوغ هذا الهدف، فالنجاح الذي حققته جلسات القراءة السابقة، أثبتت أن الأطفال والأهل على حد سواء لديهم شغف وحب للقراءة، ومبادرة «نادي القراءة للأم والأطفال» هي أفضل ما نبدأ به عام 2016، وهي مبادرة مخصصة للأمهات وأطفالهن ما بين (2-4 سنوات) وتدار الجلسات الأسبوعية من قبل «سفيرات القراءة» وهن إماراتيات وجدات ومتخصصات في التربية، تدربن من قبل أخصائيات في اللغة العربية والتعليم المبكر، وتعرفن إلى كيفية استخدام كل الوسائل التعليمية والتوضيحية التي تساعد الأطفال على حب القراءة، وتستطيع كل أم نقلها إلى البيت لكي ينشأ الطفل على حب القراءة.

Read More