The Responsibility of Translating Other Poets

The Responsibility of Translating Other Poets’

A wide-ranging talk with London-based Iraqi poet-translator Ghareeb Iskander:

By Hend Saeed

Iraqi poet and writer Ghareeb Iskander was born in Baghdad in 1966 and has been living in London since 2002. He’s published a numerous of poetry collections, including High Darkness (Sawad Basiq 2001) and A Chariot of Illusion (Mahafat Alwahm 2009). In 2012, Syracuse University Press brought out a bilingual English-Arabic collection of his works, called Gilgamesh’s Snake and Other Poems, co-translated by Iskander and John Glenday. This collection was winner of the University of Arkansas Translation Award.

Iskander himself is also a translator, working between Arabic and English.

My favorite part from Gilgamesh’s Snake:

Uruk is an empty ruin,
all its people fled.
Such devastation; the streets
shimmer in a caul of silence.
He wanders alone—
not a single tree shades his scorched soul,
no wine to quench his longing.
All alone, he cries,
and because victory for him is a defeat that never ends
till the ends of his life, he must
ride the magic palm frond.

After reading Gilgamesh’s Snake, I followed Iskander and wanted to know more about his work, what he thinks about 2018 Baghdad Book Fair, and the Baghdad publishing scene.

HS: What are you working on now? Anything coming soon?

GI: I am currently working on a new collection of poetry, though I’m not sure yet exactly what it will be. Some of the poems were written when I was in Brazil, some in Beirut, and some in London.

I am also working with the Scottish poet John Glenday on translating selected poems by the Iraqi poet Ḥasab al-Shaik Ja‘far. This is our second project together. The first was a translation of my book Gilgamesh’s Snake and Other Poems, which was published in 2016 by Syracuse University Press.

When translating from Arabic into English I normally work with a native-speaker poet; when translating from English into Arabic I work alone, such as for Hunā Yakmun al-Furāgh (Here is the Emptiness), the selected poems by Nobel laureate Derek Walcott, which was published in 2015.

HS: What did you think of the 2018 Baghdad Book Fair? Was it a good sign? 

GI: I have been back to Baghdad many times since the Change of 2003, but my visits never coincided with the Baghdad Book Fair, except in 2012. Book fairs are always a sign of a country’s healthy literary environment, as they are a chance for writers and readers to meet and discuss their works and other writers’ books, but for a country like Iraq, which has undergone turbulent upheavals in recent times, this is especially true.

Exiled writers who went abroad many years or even decades ago are now able to attend, as are Arab writers from other countries. Often this represents the first opportunity many readers have to meet their favorite writers face to face. The 2018 Book Fair was especially important because it came after the liberation of Mosul and other cities from ISIS. Books and culture can help rebuild what has been destroyed by terrorists. Book fairs can help schools, universities, and public libraries to rebuild their collections. These are all good signs about the ongoing rebirth of Iraq’s literary environment.

HS: Along with the Baghdad Book Fair, the literary and publishing scene in Baghdad is changing. What do you think about these changes?

GI: One clear change since 2003 has been in the themes taken up by Iraqi poets and novelists and, indeed, by artists generally. Perhaps not surprisingly, much of this has dealt with first hand experiences of war and terrorism, but there has also been a blossoming of a wider range of voices and political opinions. This is not to say that there is not scope for further opening of cultural, religious, and gender issues.

On the matter of poetic form, there has been less radical change than that which occurred with the free-verse movement established in the aftermath of WW2 and the loss of Palestine. At that time, Iraqi poets and those of other Arab countries felt that the classical form restricted their handling of these themes and so searched for a new and flexible form.

The multi-stanza form of “The Waste Land” and its complex themes, for example, influenced the Arab poets in the 1940s and the 1950s to use this technique in their poems. They felt this new poetic form was able to cover all social and political problems that arose as a result of WW2. This was clearly reflected in al-Sayyāb’s poems, especially his masterpiece “Unshūdat al-Maṭar” (“Rain Song”). Arab modernists adapted the Western poetic techniques, however, to create an organic response to Arabic poetic traditions.

Although these techniques — in particular the prose poem which dominates Arabic poetics at present, seem capable of expressing and exploring these ‘catastrophic’ issues of invasion and occupation, terrorism, corruption and the heritage of dictatorship in Iraq after 2003 — it will be interesting to see if a new aesthetic treatment evolves over coming years.

Translations might play a crucial role in this process, as it did in establishing the free verse and, subsequently, prose poem movements. This is not to diminish the creative contribution of these poets, however, since most movements and schools in the history of world poetry have depended heavily on translation of and influence by those of other cultures.

Poets have always undertaken the responsibility of translating other poets. Thus, in modern time, many Western poets were also translators, such as Pound, Eliot, Baudelaire, St.-John Perse, Rilke, Auden, and Stephen Spender. Likewise, almost all Arab modernists were translators: Sayyāb, Nāzik al-Malā’ika, Adūnīs, Yūsuf al-Khāl, Tawfīq Ṣāyigh, Buland al-Ḥaydarī Jabrā Ibrāhīm Jabrā, Sa‘dī Yūsuf, Lūwīs ‘Awaḍ and Ṣalāḥ ‘Abd al-Ṣabūr. It is against this background that I too have started to translate those poets I feel worthy introduction to Arabic readers and to a lesser extent vice versa.

HS: How can we do a better job of supporting poetry, when so much support goes to the novel? 

GI: This is a difficult but important question. Poetry is a dominant literary genre in many countries, especially in Iraq and other Arab countries. It’s often considered the highest representative art and is used widely in education. Poets are viewed as generous and humanistic, are often called on to contribute their creativity to aid others in times of crisis, such as to raise funds and offer spiritual and mental support for peoples affected by war or natural disaster. Yet they get relatively little support from governments, institutions art councils etc., compared to other literary genres. How this can be changed … I wish I knew.

 HS: What are the new exciting things you think is happening in poetry? 

GI: Poets and poetry lovers across the world organize festivals, workshops, translation events, and creative meetings. They invite other poets to discuss and translate their poems to broaden their audiences. This is perhaps the most exciting thing as it brings writers and translators together despite their different backgrounds, languages and cultures. On a personal level I am particularly moved when I meet poets from the Middle East or other war-torn areas for whom poetry is a powerful device that enables them to deal with the misfortunes they have encountered.

Read more poems by Iskander in translation.

Hend Saeed loves books and has a special interest in Arabic literature. She had published a collection of short stories and recently started “Arabic Literature in English – Australia.” She is also a translator, life consultant, and book reviewer.

Advertisements

محسن الرملي :القراءة توسع الخيال والكتابة تطهير للنفس

القراءة توسع الخيال والكتابة تطهير للنفس

بقلم : هند سعيد

شارك الكاتب محسن الرملي في مهرجان طيران الإمارات للآداب لهذه السنة بعدة جلسات ومنها جلسة مخصصة لطلاب الجامعات، وكان من دواعي سروري أن اقوم بتقديم الكاتب في هذه الجلسة . وقد حضر الجلسة ما يقارب مئتي طالب وطالبة من مختلف جامعات الوطن العربي

تحدث الكاتب عن كتاباته وعن الكتابة والقراءة بشكل عام كما تحدث عن الثقافة والمعلومات و أجاب على أسئلة الطلاب التي كانت تعكس عن أهتمامهم بهذه المواضيع.وبنفس الوقت تأثير التكنولوجيا ووسائل التواصل الأجتماعي على وعي وادراك الشباب ،ولذا فآن فرص مثل هذه يلتقي فيها الشباب والشابات بالكُتاب تشجعهم على أن يتناقشوا ويسألوا أكثر لاثراء معرفتهم ولأنارة طريقهم

ما تحدث به الكاتب محسن الرملي في تلك الجلسة كلام من القلب و صادق، كما هو شرطه في الكتابة وفي الحياة

:فيقول الكاتب حول الفرق بين المعلومات والثقافة

هنالك فرق بين المعلومات والمعرفة والثقافة ، المعلومات ليست ثقافة، كلنا لدينا معلومات والمعلومات متوفرة وكثيرة .ولو كانت المعلومات ثقافة لاصبح الكومبيوتر أثقف من فينا

المعرفة والثقافة تتعامل مع حس الانسان ، مرتبطة بكل شيئ مع الانسان بشعوره و تعامله مع الناس و بخياله. فعندما تقرأ رواية تتخيل الشخصية ووجها وتشاركها في ما يدور في حياتها اي أنك تشعر بها.عليك ان تتعايش مع ما تقرأ لتشعر بما تقراءه.ولكن المعلومات لا تتعايش معها لانها مجرد معلومات.

وأنا أكثر ما يضايقني عندما أحتاج لان أقوم بالبحث لايجاد بعض المعلومات في التاريخ، مما يجعلني أبتعد عن الشخصية التي أكتبها وأفقد تواصلي مع الشخصية لفترة البحث

القراءة

لدينا مصطلح عربي يقول، أقرأ لأضيع وقتي،و في الغرب يقولون ، أقرأ لأستثمر وقتي ، لأن القراءة ليست مضيعة وقت بتاتا حتى لو قرأت كتابا رديئا ، فالقراءة هي التي تشكلك كما يتكون جسمك من الطعام المختلف الذي تأكله ، فأن القراءة تشككلك ايضا

وكما قال احمد سعدواي، مسبقا، أن القراءة تقوي إنسانيتنا ،حتى لوكانت كتب تحكي عن الفضاء ، السحر او غيرها كلها تقوي من شخصك وفهمك للاخر وفهمك ذاتك وهذه هي أهم نقطة

القراءة انقذتني لاني رأيت الكثير في حياتي واول جثة رأيتها كان عمري ١٣ عاما، وبعدها رأيت اكثر. فالقراءة مثل الطبيب النفسي تساعدك على تخطي الصعوبات
القراءة تساعد على حدوث التوازن وذلك من خلال الخيال ، فالخيال أهم من الواقع . نحن كبشر ما يحركنا هو خيالنا وما نتصوره عن أنفسنا وليس بالضرورة ما نتصوره عن أنفسنا هو ما يراه الاخرون فينا

أنا بالنسبة لي لا فرق بين الخيال والذاكرة ، لان ذكرياتنا غير موجودة ، حدثت في زمن ما و ليست موجودة الان فأذن هي خيال.الخيال صحة والادب يقوي الخيال ويقوي الانسان

الكتابة

كما أنقذتني القراءة من الكآبة فالكاتبة ايضا لها دور في ذلك . الكتابة تطهير للنفس . كما ترون كتاباتي حزينة وكئيبة وانا في حياتي سعيد وامزح لماذا ؟ لان اخففها على الورق وازيح ذاكرتي وضميري ولذا اعيش حياتي و الكتابة هي التي تساعدني على ان اعيش حياتي. حتى الماسي عندما تنظر لها على الورق تنظر اليها بشكل اخر . عندما تتحدث في مشكلتك مع صديقك ترتاح لانك تراها في حجمها الطبيعي فالكتابة كذلك، عندما تكتب ما في داخلك يساعدك على التخلص منه

اذا لديك فكرة لا تكبتها ودعها في فكرك واذا نسيتها فانها لا تستحق الكتابة اما اذا بقت معك فانا لا اكتب الا اذا كان شي أريد أن أقوله

فمثلا كانت لدي فكرة ملحة جدا ، حيث كنت أين كان موضوع الحب عند النساء من جيلي، النساء الذين عشن الحصار والحروب ، كيف تعاملن معه وبينما الحرب أخذت الرجال – ابن الجيران ميت او في الحرب، و موضوع الحب شي اساسي و أقلقني لفترة وكنت اود ان اعرف كيف تعاملن معه. ولهذا كتبت رواية ذئبة الحب والكتب . وقد قضيت سنتين أقرأ عن الأدب النسائي و بحوث عن الادب النسائي،و سالت الكثير من النساء من حولي لاتمكن من معرفة شخصية المراة قبل ان اكتب هذه الشخصية

وكذلك رواية حدائق الرئيس، حيث كنت أسأل الكثير من الاسئلة حول العراق وهنالك تصورات مختلفة عن العراق وعن صدام وأردت ان أوضح الحياة في العراق في الخمسين سنة الماضية

الكتابة صحة ، أكتب لنفسك، عليك أن تشعر أنك بحاجة لأن تعبر عن ما في داخلك. أكتب بصدق وكرس وقتك للكتابة . كل كاتب فشل في البداية ولكن حتى لو قرأ لك خمسة اشخاص فقط فهو شيء جيد فأنك آثرت على خمسة اشخاص. وما عليك الا الاستمرار و تكريس وقتك للكتابة

محظوظ أم غير محظوظ؟ هل فعلا يوجد ما يسمى بالحظ ؟

محظوظ أم غير محظوظ؟ هل فعلا يوجد ما يسمى بالحظ ؟  

ما هوالحظ؟ كيف نعتبر أن شخصا ما محظوظ أم غير محظوظ ؟ هل تعتبر نفسك محظوظ أم غير محظوظ ؟هل تعتقد أن الحظ يأتي لاشخاص ما فقط ،أم بالإماكن أن نجلب الحظ لأنفسنا ؟

هنالك الكثير من الآراء المختلفة حول وجود الحظ الجيد والحظ الغير جيد في حياتنا ،فهنالك من لا يعتقد بالحظ وهنالك من يعيش في حياته على أساس حظه ـ محظوظا أم غير محظوظ ـ والجميع على حق فكل ما نفكر به ونعتقد به ينعكس على حياتنا و يسري الى عقلنا الباطن ينعكس على حياتنا وكل من هذه الفئة لها طريقتها في التفكير٠

ففي دراسة وتجربة أجريت على مجموعة من الاشخاص، تبين أن هنالك فروق في التفكير بين الشخص الذي يعتبر نفسه محظوظا والشخص  الذي يعتبرنفسه غير محظوظ ٠

كل ما تطلب من المجموعتين ـ الذين يعتبرون أنفسهم محظوظين والذي يعتبرون أنفسهم غير محظوظين ـ أن يقوموا بنفس الأعمال التي يقومون بها يوميا و يستمروا في حياتهم كما هي٠

التجربة الاولى : وضعت النقود ـ فئة ورقية ـ على أرض الشارع الذي يمر منه هؤلاء الاشخاص، وهو شارع صغيروضيق حيث بالإمكان رؤية الفئة النقدية بوضوح٠

وعندما دخل الشخص الذي يعتبر نفسه غير محظوظ الى الشارع ،كان يسير مطأطأ الراس و يفكر بما سيقوم به و لم ينظر حوله وبالتالي لم يرى النقود ،بينما عندما دخل الشخص الذي يتعبر نفسه محظوظا الى الشارع ،كان يسير بثقة عالية ومرفوع الرأس وحالما دخل الشارع رأى النقود والتقطها من الارض٠

التجربة الثانية: قاموا بتوزيع جرائد على المشاركين في التجربة وطلبوا منهم أن يحصوا عدد الصور الموجودة في الجريدة . وفي الصفحة الثانية للجريدة كتب و بخط عريض و كبير  أن هنالك خمسة وعشرون صورة في الجريدة٠

الاشخاص الذين يعتبروم أنفسهم غير محظوظين أكملوا العد في كل صفحات الجريدة بالرغم من أن الجواب كان أمامهم، والاشخاص الذين يعتبرون أنفسهم محظوظين ،لم يكملوا العد بعدما عرفوا الحل من الصفحة الثانية٠

   تبين من خلال التجربتين  أن هنالك فروق بالتفكير بين الأثنين فما هي هذه الفروق ؟

المحظوظين  – الذين يعتبرون أنفسهم محظوظين

  يعيشون في حالة أسترخاء على الدوام و تقبل للحياة، أي يتقبلون الامور الحاصلة لهم في الحياة من مشاكل يومية وغيرها و يعملون على مواجهتها بصورة إيجابية٠

 ينظرون إلى أبعد ما هو قريب منهم، أي لا ينحصر تفكيرهم على ما أمامهم فقط ، فعندما يسيرون في الشارع ينظرون الى ماحولهم و يسلمون على الاخرين مما ينبههم عما يدور حولهم، وهذا يفتح فرص كثيرة لهم. و عقولهم مفتوحة للفرص وأن كانت فرص صغيرة والتي قد تؤدي الى فرص اكبر٠

يمارسون الحدس في الحكم على الكثير من الامور (الحدس يحتاح الى التمارين المستمرة لتقويته ولا يمكن الإعتماد عليه اذا لم نكن قد تعودنا على أشعال هذه الحاسة بأستمرار٠

 يخلقون أهداف من خلال الإيجابية ويتوقون إلى الاختلاف فيشاركون في فعاليات مختلفة أو يزورون مكانات مختلفة، أي لا تنحصر دائرة نشاطاتهم في محاور ضيقة، فأن كانوا يعملون بالأمور المالية فأنهم يزورون معارض الرسم و يقراؤن الكتب المختلفة وبهذا تفتح لهم بوادر جديدة وأفكار جديدة وقد يتعلمون أو يسمعون شيئا يفتح لهم ابواب جديدة٠

الغير محظوظين – الذين يعتبرون انفسهم غير محظوظين

يكونون في حالة توتر وقلق دائم حتى على الامور التي لا حيلة لهم بها . فان كان الجو بردا أو حرا فهم يقلقون. ويعمل التوتر والقلق على التقليل من حدة الانتباه لديهم٠

يركزون على ما يقومون به فقط و على ما يدور حولهم في دائرتهم المحدودة ولا ينظرون إلى ما هو أبعد من ذلك و بهذا تضيع عليهم فرص كثيرة٠

غير إيجابيين و يحملون فكرة أن لا شي جيد يحصل لهم ،و أنهم غير محظوظين وبالتالي فان أعينهم و عقولهم مغلقة٠

نشاطاتهم محدودة كما ذكرنا فهم لا يقومون بنشاطات خارجة عن محيطهم الضيق٠

فهل تعتقد نفسك محظوظ أم غير محظوظ؟ بأمكانك الان أن تغيير تفكيرك و طريقة تعاملك مع الحياة لتصبح أكثر أدراكا لما حولك وبالتالي تجد فرصا أكبر بالحياة٠

 

الحالة الحرجة للمدعو ك : إصابة الروح والبدن

 

الحالة الحرجة للمدعو ك : إصابة الروح والبدن

تتميز رواية “الحالة الحرجة للمدعو ك “ للكاتب السعودي عزيز محمد، والتي وصلت الى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية٢٠١٨ ، بأسلوب الحوار الداخلي مع النفس و طرحها لمعاناة النفس الداخلية لمريض السرطان. يتناول الكاتب في الأربعين قسما أو كما درجها ،أربعين اسبوعا، حياة ك التي نتعرف عليها من خلال حوارات ك مع نفسه معظم الوقت. ونكتشف من خلال هذه الحوارات ماضيه وحاضره ومواجهته لمرض السرطان و تأثيرات المرض عليه وعلى الآخرين من حوله٠

وتتميز الرواية هو بعدم وجود أسماء للأشخاص . فالرواي هو ك والآخرون هم الأب، الأم ، الأخ والأخت ، المدير وغيرهم، وبهذا يركز الكاتب على ما يدور في حياة ك ومشاعره وما يمر به٠

أود ان اتحدث عن هذه الرواية من جانب الحالة النفسية للمدعو ك. التأثيرات نفسية والأجتماعية التي جعلت من ك أنسان فقد أحساسه بالحياة حتى قبل أن يصاب بالسرطان. وأعتقد أن الرواية تنقل ذلك باسلوب مبدع من خلال تسلسل الاحداث و حديث ك عن كل ما مر في حياته وعلاقته بوالديه واخته واخيه.فلو اخذنا الرواية من ابعادها النفسية وتراكمات هذه الأبعاد على شخصية ك ،لرأينا كم أن هذه التأثيرات النفسية لها دور في خلق شخصية ناجحة و محبة للحياة أو خلق شخصية كئيبة منعزلة عن الحياة كما هي شخصية ك. وأن الكلام الجارح و المعاملة السيئة للانسان أن كان طفلا او كبير في العمر تترك آثارها السلبية على الشخص من نواحي عديدة -ـ نفسية وغير نفسية. أعتقد أنها أكثر من رواية فمن خلال الرواية يبرز تأثير الحالة النفسية للانسان ودور الاخرين في حياة المريض الذي يعاني نفسيا وجسديا٠

كان ك يعاني منذ طفولته من نزيف في الانف والدوران مما جعله ينطوي على نفسه ولا يخالط الاخرين ورفض والديه تصديقه الا بعد وقت طويل .ولكن بعد زيارة الطبيب الذي يؤكد لهم أنه سليم وأنه يمر في مرحلة النضوج ، يخبره والده كما يذكر :  أبي أخبرني أن أكف عن التمارض والوسوسة كي لا أقلق   أمي ٠

كما أن والده كان يستعمل كلمة “ لا تبالغ “ على الدوام لانه يعتقد أن كل ما يقوله ك او أي احد من أبنائه هو كلام مبالغ فيه مما جعله يكف عن الكلام عن مرضه أو حتى الفرح عند نجاحه بجدارة٠

فمن هنا بدأت حالة أنعزاله عن الأخرين لعدم تصديقهم به ولكونه لا يستطيع مجاراة أصدقائه في اللعب لمرضة ، وبعدها تتوالى الاحداث التي يحاول فيها ك كولد مراهق من أن يجد نفسه من خلالها ، لكن تعليق الاخرين و أستهزائهم بمشاعره تجعله ينبذ كل شيء٠

فعندما بدأ يكتب الشعر ، سعدت والدته وبدت فخورة بذلك بدأت تخبر العائلة و أصدقائها ولكن الأهل والاصدقاء لم يستقبلون ذلك بطريقة جيدة ، يقول ك:  وجدت نفسي محط أهتمام مربك و تعليقات يصعب تمييز المشجع منها من الساخر و اثر هذا انقطعت عن الكتابة سنين عديدة٠

Read More